انطلاقًا من رؤية المملكة 2030 ورهانها المستمر على الشباب السعودي الواعد، باعتبارهم من أهم وأكبر الفئات الأساسية لتحقيق مستهدفاتها، نظم مركز أسبار للبحوث والدراسات ورشة عمل حول توجهات قطاعات العاملين مع الشباب، وذلك يوم الأحد 6 يونيو الجاري بمقر المركز في الرياض، بمشاركة أكثر من 20 من الخبراء والمختصين والمهتمين.

وسلطت الورشة الضوء على استراتيجيات بعض الجهات في القطاعات الرئيسة العاملة مع فئة الشباب للوقوف على وضعها الراهن والتعرف على مدى مواكبته لتطلعات رؤية المملكة 2030 في تمكينهم وإبرازهم كأحد الموارد الهامة القادرة على التنافسية العالمية في كافة المجالات وعلى جميع المستويات.

كما ناقشت الورشة الأنظمة واللوائح والتشريعات والسياسات التي تنظم عمل هذه القطاعات في ظل رؤية 2030، إضافة إلى تحليل الاستراتيجيات والبرامج والمبادرات الموجهة لها، فضلا عن معرفة رأي الشباب حول عدد من القضايا المهمة.

هذا وقد شهدت الورشة مناقشات جادة من المشاركين حول عدد من المحاور المختلفة للوصول إلى رؤية لمنظومة القطاعات العاملة مع الشباب أفضت إلى الخروج بعدد من المبادرات التي يمكن لها أن تواجه التحديات التي قد تعوق هذه القطاعات عن تحقيق أهداف وتطلعات رؤية 2030. كما قدم المشاركون عددا من التوصيات التي تساعد في مزيد من تفعيل أدوار هذه القطاعات وتعظيم أثرها فيما يتصل بالشباب.

يذكر أن الورشة استمرت لحوالي ساعات استهلها المشاركون باستعراض أهداف الورشة والمنهجيات التي طبقت لبلوغ تلك الأهداف، ثم جرى تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات عمل تغطي محاور الورشة، ليعاد التئام هذه المجموعات في مجموعة واحدة من جديد، ناقشت ما تم التوصل إليه في أعمال المجموعات الثلاث.