أصدر مركز أسبار (والمبادرات التابعة له) بياناً عن المنتجات العلمية والبحثية التي أنجزها خلال فترة الأشهر الستة الماضية (نوفمبر 2019 – أبريل 2020م)، وعددها 47 منتجاً علمياً، مشيرا إلى أنه قام بتوزيعها مجاناً على أكثر من 1000 مركز تفكير ومعاهد بحوث وجامعات على مستوى المملكة، والعالم العربي، والعالم كله. كما قام بإتاحتها على مواقعه الإلكترونية الثلاثة مجاناً أيضاً داخل المملكة وخارجها.

ففيما يتعلق بمنتجات منتدى أسبار، فقد أصدر المنتدى (24) تقريراً باللغتين العربية والإنجليزية، سلطت الضوء على العديد من الموضوعات منها: مستقبل الإعلام، مستقبل الصناعة، مستقبل الأمن، مستقبل المدن، مستقبل الخدمات، مستقبل الاقتصاد، مستقبل البحث العلمي والابتكار، رأس المال البشري: الثروة المستدامة، مستقبل الاستثمار الجري، مستقبل التجارة، أخلاقيات وقوانين الذكاء الاصطناعي.

كما أصدر المنتدى (18) تقريراً باللغتين العربية والإنجليزية، تناولت نتائج الويبنارات التي عقدها المنتدى حول آثار وتداعيات فيروس كورونا كوفيد-19 في المملكة والعالم، وسلطت الضوء على عدّة موضوعات منها: التعليم ما بعد كورونا، السعوديون العالقون بالخارج، تمكين المدن، النظام الصحي العالمي: الرؤى والاستجابة، الشركات الصغيرة والمتوسطة، التداعيات الاجتماعية، النظام العالمي الجديد، كيف سيكون العالم بعد كوفيد-19، الخدمات والمواطنون: التقنية في مواجهة الأزمات.

وإضافة إلى التقارير العلمية المذكورة، فقد أصدر منتدى أسبار معجما هو الأول في العالم بعنوان: “المصطلحات الأساسية للدراسات المستقبلية”، ويستعرض المعجم أهم مصطلحات استشراف المستقبل ودراساته، مع تعريفات وشروحات لهذه المصطلحات، وكذلك المراجع التي تم الاعتماد عليها.

وفي مجال الكتب، أصدر المنتدى باللغة العربية بالمشاركة مع منظمة اليونسكو كتاب “تحويل المستقبل: التوقع في القرن العشرين”، ويدرس الكتاب نهج التوقُّع Anticipation بناءاً على نتائج البحوث التي أجرتها اليونسكو مع عدد من الشركاء من أجل كشف وتعريف نظرية التوقع وممارساتها في جميع أنحاء العالم اليوم، حيث تم جمع الأدلّة من أكثر من 30 معملاً لقراءة المستقبل.

كما أصدر المنتدى كتاب “نظرية ماكويل للاتصال الجماهيري”، ويعد الكتاب أحد أهم المراجع في النظريات الإعلامية والاتصال الجماهيري التي لا يستغني عنها طلبة الإعلام حول العالم.

من جهة أخرى، أصدر ملتقى أسبار تقريراً علمياً باللغتين العربية والانجليزية حول “الأمن المائي والغذائي للسعودية: قضايا واستراتيجيات”، سلط خلاله الضوء على الوضع الحالي للماء والغذاء في المملكة، وسبل تحقيق الأمن في هذه المجالات الحيوية، بما يكفل تأمين حياة آمنة للأجيال القادمة.

واضطلاعا بدوره الوطني في مناقشة القضايا والمستجدات الراهنة ومنها أزمة كورونا، أصدر ملتقى أسبار تقريراً علمياً (آخر) باللغتين العربية والانجليزية بعنوان “السعودية وتداعيات جائحة كورونا”، سلط خلاله الضوء على عدد من المحاور التي تناولت انعكاسات الجائحة على المجتمع السعودي، ورصد تأثيراتها وتداعياتها، وما اتخذ من إجراءات وتدابير للتكيف معها، وخرج التقرير بتوصيات عملية يمكن أن تسهم في المعالجة الفعالة لأية أزمات طارئة حال حدوثها في المستقبل.

أما فيما يخص منتجات مركز أسبار، فقد أصدر المركز دراسة مسحية بعنوان: “نحو رؤية شاملة لاستراتيجية وطنية للقوة الناعمة السعودية” أعدها د. سعود كاتب، وهي تعنى برصد أكثر العلامات الوطنية قدرة على تعزيز صورة المملكة في الخارج، وتحديد الأصول الملموسة التي تمتلكها والقادرة على دعم وترسيخ كل من تلك العلامات، بشكل يكون أساسا لصياغة استراتيجية فاعلة تقوم على رؤية واضحة ومحددة للصورة التي ترغب المملكة في أن تكون معروفة عنها ومرتبطة بها حول العالم.