شارك رئيس مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام، د. فهد العرابي الحارثي، في منتدى الإعلام السعودي الذي نظمته هيئة الصحفيين السعوديين للفترة من 3-4 ديسمبر 2019.

وأكد د. فهد العرابي الحارثي في جلسة «مراكز الدراسات وصناعة الإعلام الحديث»، المنعقدة بالمنتدى، والتي أداراها الإعلامي عبدالله الشهري، على أهمية وجود مراكز الأبحاث والدراسات الإعلامية التي تساعد على تقويم العمل الإعلامي المحلي والدولي على حدٍّ سواء، مشيرًا إلى الحاجة لتعدد مراكز الأبحاث الإعلامية السعودية التي تسهم في إثراء المعلومات وتعددها بالنسبة للباحثين.

وأشار الحارثي إلى أهمية مخازن التفكير في صناعة القرار وإلى ما تواجهه مراكز الدراسات في المملكة والعالم العربي من تحديات وصعوبات نظراً لنقص المعلومات والبيانات على عكس مراكز الدراسات والبحوث في الدول المتقدمة التي تتمتع بوجودها في بيئات علمية حاضنة.

من جهتها، قالت رئيسة مركز الإمارات للسياسات الدكتورة ابتسام الكتبي، إن مراكز الأبحاث تقوم بتحليلات شاملة ومُعمقة للأحداث والتطورات الراهنة، مشيرة إلى إرشاد المراكز البحثية للتحديات والاتجاهات المستقبلية في المجتمع، إذ تقدّم له التوصيات والمقترحات التي تحسن مخرجات السياسات المحلية والخارجية.

وشددت الكتبي على أهمية أن يكون الباحث ملمًّا بالتحليل الاستراتيجي، اعتدادًا بأن هناك مراكز بحثية عديدة التي ليس لها تأثير.