امل30 يوليو

تخوض القوات المشتركة اليمنية معارك ضارية في جبهة الساحل الغربي، تشمل ثلاثة من محافظات إقليم تهامة، هي الحديدة، وريمة، وحجة، ويشتد أوار المعارك شرقي التحيتا جنوب الحديدة، فيما قوات الجيش تستعد لخوض معركة تحرير زبيد، ودكت غارات طيران التحالف مخازن أسلحة ومواقع للميليشيات في جبل برد بكسمة، بمحافظة ريمة، في وقت تقدم الجيش الوطني في حيران، وطهر مزارع الحراملة من الميليشيات في محافظة حجة، إلى جانب تدمير آلاف الألغام بعد نزعها.

فقد أغارت مقاتلات التحالف العربي على مواقع ومخازن أسلحة لميليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة ريمة، غربي البلاد. وقالت مصادر محلية ل«سبتمبر نت» إن مقاتلات التحالف استهدفت بأكثر من 5 غارات جوية مخازن أسلحة ومواقع للميليشيات في جبل برد، بمديرية كسمة. وبحسب المصادر، فإن انفجارات ضخمة وقوية هزت أرجاء المديرية جراء الغارات، تزامنت مع تصاعد كثيف للأدخنة، وألسنة اللهب من المواقع المستهدفة.
ويعد جبل برد، بمديرية كسمة، من أعلى المرتفعات في محافظة ريمة، ويطل على مدينة الحديدة، وجبهة الساحل الغربي.

وقصفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات في محيط القاعدة البحرية في منطقة الكثيب، كما استهدفت بأربع غارات تعزيزات في منطقة العرج بمديرية باجل كانت في طريقها من صنعاء إلى الحديدة.

في وقت تتواصل المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، وميليشيات الحوثي الانقلابية من جهة أخرى، في مناطق شرق مدينة التحيتا. وقال مصدر ميداني ل«سبتمبر نت» إن المعارك تدور رحاها في قرى القريمة، والمسلب، والمزارع المحيطة بها شرقي التحيتا. وأكد المصدر أن المعارك لا تزال مستمرة وتستخدم فيها مختلف الأسلحة المتوسطة، والثقيلة.

يذكر أن الميليشيات الحوثية تمطر التحيتا بقذائف الهاون والمدفعية بشكل يومي.
يأتي هذا في وقت لا تزال فيه ألوية العمالقة والمقاومة التهامية تدفع بتعزيزات كبيرة إلى مدينة التحيتا استعداداً لخوض معركة تحرير مديرية زبيد.

في غضون ذلك، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية مكثفة استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات الميليشيات الانقلابية في العديد من مناطق في الساحل الغربي، أغلبها في مدينة الحديدة.
وأسفرت المعارك وغارات التحالف العربي عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، بينهم قيادات ميدانية، إضافة إلى تدمير عدد من الآليات القتالية الحوثية.
وذكر المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة في الجيش الوطني اليمني، أن قوات الجيش تواصل تقدمها في مديرية حيران بمحافظة حجة، وطهرت مزارع الحراملة من جيوب الميليشيات. وأوضح المركز أن قوات الجيش الوطني طهرت مزارع الحراملة في مديرية حيران شمال محافظة حجة. ونقل المركز الإعلامي للمنطقة الخامسة عن مصدر عسكري إن قوات الجيش تمكنت من تحرير مزارع الحراملة بعد مواجهات عنيفة مع الميليشيات، تكبدت خلالها الأخيرة خسائر في الأرواح والعتاد، إضافة إلى خسارتها مواقع جديدة شمال المزارع. واستعادت قوات الجيش الوطني خلال المواجهات أسلحة متوسطة وخفيفة، بينها عربة عسكرية، كانت في حوزة الميليشيات.

وأعلن الجيش الوطني اليمني، أمس الأحد 29 يوليو، إتلاف الفرق الهندسية بالمنطقة العسكرية الخامسة، وبمساعدة خبراء من التحالف العربي أكثر من خمسة آلاف لغم أرضي، وعبوة ناسفة زرعتها ميليشيات الحوثي في مديرية ميدي، والأجزاء المحررة بمديرية حيران في محافظة حجة، قُبيل هزيمتها، وفرارها من تلك المناطق.

إلى جانب ذلك، واصلت قوات الجيش الوطني اليمني مسندة بمقاتلات التحالف، تقدمها الميداني في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء، وسط البلاد. ونقل موقع «سبتمبر نت» التابع للجيش اليمني عن مصدر عسكري قوله، إن قوات الجيش واصلت عملياتها لتطهير ما تبقى من وادي ومنطقة فَضْحَة بمديرية المَلاجِم. وأضاف المصدر أن قوات الجيش الوطني أصبحت على مشارف منطقة البياض، بعد أن حررت عدداً من المواقع الاستراتيجية بالمنطقة، إثر معارك أسفرت عن مقتل نحو 30 عنصراً من الميليشيات، بينهم خمسة قيادات ميدانية.

المصدر: صحيفة الخليج