قضية الشهر

  • الآثار السلبية للنمو الاقتصادي

    التدمير الإبداعي مقدمة: يعتبر النمو الاقتصادي جيدًا في إنعاش الاقتصاد عمومًا، ومن جهة أخرى لاحظ (Acemoglu, 2009) أنه يميل لخلق رابحين و خاسرين على حدٍ سواء، وكما صاغSchumpeter,1942) ) مصطلح “التدمير الإبداعي” والذي يسلط الضوء على أن التقدم الناتج عنإقرأ المزيد

أخبار وفعاليات

ضمن فعاليات منتدى أسبار الدولي
2019-06-19

د. نوبويا فيجيراوا: تقنيات تحلية المياه في المملكة الأفضل على مستوى الشرق الأوسطشريحة1

أكد د. نوبويا فيجيراوا مدير الجمعية الدولية لتحلية المياه (‏IDA‏) ونائب رئيس الجمعية ‏اليابانية لتحلية المياه (‏JDA‏) أن المملكة العربية السعودية قدمت تقريرها الوطني الأول في ‏المنتدى السياسي الرفيع المستوى في يوليو 2018 في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وقد ‏استند الاستعراض الوطني للمملكة العربية السعودية إلى مراجعة شاملة لحالة أهداف التنمية ‏المستدامة، والتوافق مع الرؤية السعودية 2030 ، والإجراءات التي اتخذتها الكيانات الوطنية ‏بما في ذلك الحكومة والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية للوفاء بأجندة 2030، بما فيها ‏أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.‏
جاء ذلك في المحاضرة التي قدمها مساء أمس الأربعاء د. نوبويا فيجيراوا تحت عنوان: “إنتاج ‏المياه بدون أي هدر في الماء: تقنيات جديدة” ، وذلك ضمن فعاليات منتدى أسبار الدولي، ‏وحضرها عدد من المهتمين والمتخصصين في مجال تحلية المياه، وقد أدار المحاضرة د. علي ‏الطخيس عضو مجلس الشورى ، وكيل وزارة الزراعة السابق، وأثير أثناء المحاضرة العديد ‏من التساؤلات والمداخلات القيمة.‏
وعن التقنيات الحديثة لتحلية المياه في المملكة أشاد د. نوبويا بما وصلت له المملكة من تقنيات ‏أسهمت في تطور محطات تحلية المياه التي تعد الأفضل في الشرق الأوسط، وفي حديثه عن ‏إحدى التقنيات الحديثة في المملكة والعالم فإن المملكة تمتلك هذه التقنية المسماة التناضح ‏العكسي لتحلية مياه البحر، وهي عبارة عن أغشية فريدة من ألياف السليلوز ثلاثي الأسيتات ‏‏(‏CTA‏) ذات أكثر من 40 عامًا من الخبرة في معالجة مياه الغشاء، وتشكل هذه التقنية (75٪) ‏من تقنيات تحلية المياه في المملكة العربية السعودية، وتمتاز هذه التقنية باستخدامها القليل ‏للوقود الحيوي.‏
واستعرض د. نوبويا إحدى التقنيات الحديثة لتحلية المياه وهي تقنية السليلوز ثلاثي الأسيتات ‏‏(‏CTA‏)، ويتكون غشاء ‏CTA‏ المجوف حيث يعمل على تركيز المحاليل الملحية حتى 20٪ من ‏كلوريد الصوديوم مع طاقة أقل من التقنيات الموجودة، ويقوم هذا الغشاء بتطبيق حلول ‏بتركيزات متساوية من الملح على جانبين متميزين (التجويف والشل) ، مما يتطلب ضغطًا ‏هيدروليكيًا صغيرًا لدفع المياه عبر الغشاء، كما يمكن أن يؤدي استخدام هذه الأغشية إلى تقليل ‏متطلبات الضخ وتوفير الطاقة بنسبة 70٪، كما تتمتع هذه الأغشية بميزة تقليل مخاطر ‏التخليق الحيوي وضمان عمليات مستقرة بالإضافة إلى العديد من الميزات منها: خفض ‏CAPEX‏ و ‏OPEX‏ في المبخر الحراري وأنظمة ‏ZLD‏ ، وتقلل من كميات مياه الصرف ‏الصحي التي يصعب علاجها، بالإضافة إلى تقديم أعلى الانتعاش لتحلية المياه، وزيادة معدلات ‏إعادة استخدام المياه العادمة للصناعات المختلفة، وكذلك استرداد الأشياء الثمينة من مياه ‏الصرف الصحي.‏
شريحة2 شريحة3 شريحة4
 
للمزيد: ‏https://bit.ly/2WR302Z
[post-views]

أترك تعليق



بروشور حول مركز أسبار



قالو عن أسبار

لست في موقع حكومي قد يخلق عندي إمكانية للتردد في قول ما أريد قوله تجاه الحالة التي خلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب في فضاء الدبلوماسية المعاصرة، مخترقاً أعراف وتقاليد العلاقات الدولية في القديم وفِي الحديث. هل نسمي هذه الحالة “الحالةإقرأ المزيد

تويتر أسبار


فيس بوك أسبار