قضية الشهر

  • الآثار السلبية للنمو الاقتصادي

    التدمير الإبداعي مقدمة: يعتبر النمو الاقتصادي جيدًا في إنعاش الاقتصاد عمومًا، ومن جهة أخرى لاحظ (Acemoglu, 2009) أنه يميل لخلق رابحين و خاسرين على حدٍ سواء، وكما صاغSchumpeter,1942) ) مصطلح “التدمير الإبداعي” والذي يسلط الضوء على أن التقدم الناتج عنإقرأ المزيد

أخبار وفعاليات

في دورته الثانية، “منتدى دراسات” في البحرين يناقش دور مراكز الأبحاث وتأثيرها على سياسة المنطقة.
2019-04-29

WhatsApp Image 2019-04-29 at 2.59.45 PM

تحت رعاية سعادة الشيخ الدكتور عبدالله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة “دراسات”، أقام المركز “منتدى دراسات” في نسخته الثانية الأحد 27 أبريل في العاصمة البحرينية المنامة، والذي حمل عنوان “دور المراكز البحثية وتأثيرها على سياسات السرق الأوسط” حيث شارك فيه نخبة من الخبراء والباحثين وصناع القرار في الوطن العربي، ويهدف المنتدى في نسخته الثانية إلى تسليط الضوء على أهمية دور المراكز البحثية في دعم صانعي السياسات، كما جمع المنتدى عددا من رواد مراكز الأبحاث والدراسات في الشرق الأوسط إلى جانب بعض صانعي السياسات من أجل وضع مقاربات مفاهيمية وتطبيقية لدور مراكز التفكير والأبحاث والعلاقة مع صانع القرار في المنطقة.

وقد شارك د. فهد العرابي الحارثي رئيس مركز أسبار للدراسات والبحوث والاعلام في الجلسة التي حملت عنوان: “تعزيز صنع القرار عبر التعاون بين المراكز البحثية والإعلام”، وتضمن المنتدى عدد من الجلسات التي بحثت تأثير المراكز البحثية في صنع السياسات : آراء متباينة، وكذلك دور المراكز البحثية في مكافحة الإرهاب والتطرف، إلى جانب أهمية البحوث للرؤى الاقتصادية وأهداف التنمية المستدامة، ويجمع المنتدى عددا من المتحدثين أبرزهم: د. ابتسام الكتبي رئيسة مركز الامارات للسياسات في الامارات، ود. محمد بن صقر السلمي رئيس المعهد الدولي للدراسات الايرانية في السعودية، السيد آدم سمينسكي رئيس مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية في السعودية، ود. نورا منصوري باحث أول في مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية في السعودية وأستاذ زائر في جامعة MIT  الأمريكية، والسيد أمين الشرقاوي المنسق المقيم لأنشطة برامج الأمم المتحدة، والأستاذ نجيب فريجي مدير معهد السلام لإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وغيرهم من مسؤولي مراكز الأبحاث العربية.

وفي البيان الختامي للمنتدى أكد المشاركون على أهمية دور مراكز الدراسات في ظل المتغيرات والتحديات التي  تشهدها منطقة الشرق الأوسط، مؤكدين على أن دور مراكز الدراسات يظل أساسيا، لصياغة رؤى واستراتيجيات وطنية، وتقديم حلول ابتكارية.

وشدد المشاركون على أهمية تعزيز العلاقة بين مراكز البحوث وصانعي القرار، مما يتيح لتلك المراكز الحصول على البيانات والمعلومات الصحيحة، التي من شأنها أن تثري عمل تلك المراكز، وتحقيق فهم أفضل للسياسات كي يكون دورها ليس فقط كخزان للمعلومات، وإنما أيضا كمكون مهم بمنظومة التفكير الاستراتيجي للدول، مشيرين إلى أن مراكز البحوث الاستراتيجية تمثل احدى أدوات القوة الناعمة ، الأمر الذي يتطلب دعم تلك المراكز، سواء مالياً أو بالكوادر البشرية المؤهلة، للاضطلاع بالدور المنوط بها في مجالات عملها المختلفة.

ونوه المشاركون إلى ضرورة تأسيس شراكة ممتدة بين مراكز الدراسات ووسائل الاتصال المختلفة، لضمان نشر أهداف ومخرجات عمل تلك المراكز، بالإضافة إلى إمكانية استفادة مراكز الدراسات مما تثيره وسائل الاتصال من قضايا تشغل المجتمع بكل شرائحه، لافتين إلى أنه في ظل سعي بعض الدول والجماعات الراعية للإرهاب إلى توظيف المنصات الإعلامية، لبث دعايات مغرضة، بهدف النيل من مقدرات ومنجزات الدول الأخرى، فإنه يجب أن تتفاعل مراكز الدراسات مع تلك المنصات، لإزالة اللبس حول بعض المفاهيم المغلوطة، ورفع الوعي لدى الرأي العام، بشأن كل القضايا، وخاصة تلك التي ترتبط بالأمن الوطني.

ويسعى المنتدى إلى تحقيق التواصل الفكري والعلمي بين المفكرين والباحثين وصانعي السياسة العربية، وبناء حوار أكاديمي هادف للاستفادة من التجارب العربية القائمة وتحسينها والتمعن في النجاحات العالمية في تطوير بيئة الحوار الثقافي والفكري البناء.

WhatsApp Image 2019-04-29 at 2.59.45 PM (1)

WhatsApp Image 2019-04-29 at 2.59.45 PM (2)

WhatsApp Image 2019-04-29 at 2.59.46 PM

https://bit.ly/2WeNRsS

[post-views]

أترك تعليق



بروشور حول مركز أسبار



قالو عن أسبار

لست في موقع حكومي قد يخلق عندي إمكانية للتردد في قول ما أريد قوله تجاه الحالة التي خلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب في فضاء الدبلوماسية المعاصرة، مخترقاً أعراف وتقاليد العلاقات الدولية في القديم وفِي الحديث. هل نسمي هذه الحالة “الحالةإقرأ المزيد

تويتر أسبار


فيس بوك أسبار