3

 إنعام كجه جي وغلاف «النبيذة»

لندن: عدنان حسين أحمد

تحتاج رواية «النبيذة» لإنعام كجه جي الصادرة عن «دار الجديد» ببيروت، إلى قراءة متأنية تفحص بإمعان معطيات النص السردي الذي يراهن على اللغة المجازية المتشظيّة، والحبكة القوية، والمفاهيم الفلسفية التي تأخذ طابعاً كونياً كلّما اتسعت حركة الشخصيات في أزمنة وأمكنة مختلفة لا يمكن استحضارها إلاّ بتقنية «المرايا المُتقابلة»، هذا التوصيف الدقيق الذي نستعيره من كجه جي نفسها.

ثمة أشياء كثيرة تسترعي الانتباه في هذه الرواية أهمها عنوان الرواية، وغياب الفصول التي استعاضت عنها الروائية بالأرقام، والبطولة الجماعية التي توزّعت على ثلاث شخصيات رئيسة: تاج الملوك، ووديان، ومنصور، بينما ظلت الشخصيات الآخر ثانوية تؤثث النص السردي وتدفع الشخصيات الرئيسة إلى مصائرها المتقاطعة بما في ذلك شخصية «الأستاذ»، أو الطاغية الصغير الذي ارتكب الكثير من الحماقات منذ يفاعته المبكرة حتى موته على القوات الأميركية، وأكثر من ذلك فإن نهاية الرواية ظلت مفتوحة لأنّ العاشقَين المُتيمين لم يموتا كما أراد الراوي العليم وإنما ظلاّ أحياءً كما شاءت الكاتبة مُخلدة إياهما في الذاكرة الجمعية للناس. ومثلما انطوت الرواية على مضامين جديدة نجمت عن تلاقح الواقع المُرّ بالخيال المجنّح فإن الشكل خرج عن سياقه التقليدي ليبدأ من النهاية المُفتَرضة وينطلق من جديد على شكل استرجاعات ذهنية لـ«تاج الملوك» تعيد فيها سرد الأحداث على مدى تسعة عقود حُبلى بالأحداث والتقلّبات السياسية في عدّة بلدان عربية وأجنبية تتوزّع على أربع قارات رئيسة في العالم. وأكثر من ذلك فإن الروائية استثمرت الشِّعر، واللهجة المحكيّة، والأغاني العراقية ووظّفتها في متن النص السردي المُنساب بسلاسة كبيرة، إضافة إلى عنصر التشويق الذي يدفع بالمتلقي لمواصلة القراءة والتهام الصفحات التي تُقطِّر لذة وعذوبة رغم قساوة بعض الأحداث وجروحها التي لا تندمل /…/.

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط