قضية الشهر

  • الآثار السلبية للنمو الاقتصادي

    التدمير الإبداعي مقدمة: يعتبر النمو الاقتصادي جيدًا في إنعاش الاقتصاد عمومًا، ومن جهة أخرى لاحظ (Acemoglu, 2009) أنه يميل لخلق رابحين و خاسرين على حدٍ سواء، وكما صاغSchumpeter,1942) ) مصطلح “التدمير الإبداعي” والذي يسلط الضوء على أن التقدم الناتج عنإقرأ المزيد

أخبار وفعاليات

400 مليار دولار تحويلات العاملين في الخارج عالميًّا العام الماضي
2018-09-16

3

عمان-لما جمال العبسه:

اكد خبراء واقتصاديون عالميون ان المستويات العالية من تحويلات العاملين يمكن ان تنشئ حلقة مفرغة يتعاقب فيها الركود والاعتماد عليها، علما بان تحويلات المغتريبن تحظى باهتمام بالغ من الخبراء الاقتصاديين وصناع السياسات نظرا لقدرتها على تحسين حياة الملايين من الناس.

وبحسب ارقام رسمية صادرة عن دراسات صندوق النقد الدولي فقد بلغ حجم تحويلات العاملين في الخارج 400 مليار دولار في نهاية العام الماضي؛ ما يجعلها تحتل مرتبة وسطا بين حجم المساعدات الانمائية الرسمية والاستثمار الاجنبي المباشر، ولهذه التدفقات المالية الكبيرة آثار مهمة على الاقتصادات المتقلبة.

ويذهب كثيرون الى ان تحويلات العاملين تساعد الاقتصادات من ناحيتين، الاولى ان هذه المبالغ المحولة من الخارج تساعد الاقارب في البلد الام على تحمل تكاليف ضرورات الحياة لأنها تأتي من شخص الى آخر، كما تؤدي ايضا الى تغذية النمو الاقتصادي من خلال تمويل الاستثمار في رأس المال البشري او المادي او من خلال تمويل مشروعات جديدة، اضافة الى اهميتها في المعركة ضد الفقر.

بالمقابل فان معظم هذه التحويلات تؤثر على استهلاك الاسر حيث يتزايد الطلب على كل المنتجات مع نمو التحويلات التي يتلقاها الاقتصاد، ويفرض هذا ضغوطا رافعة للأسعار، ويؤدي تدفق النقد الاجنبي الى ارتفاع الاسعار، وبالتالي اضعاف تنافسية الصادرات؛ ما يتسبب في تراجع الانتاجية المحلية.

كما تتفاقم المشكلة بسبب تأثير تحويلات العاملين على حوافز العمل لأنها ترفع ما يسمى «اجر القبول»، كما ان تحويلات العاملين عادة ما تنفق على العقارات؛ ما يتسبب في ارتفاع اسعار المساكن.

لكن الوصفات الاقتصادية تتضمن اجراءات محددة تتمثل في تحسين تنافسية الصناعات التي تواجه منافسة خارجية، والنهوض بالبنية التحتية المادية للدولة وتحسين نظام التعليم وخفض تكلفة ممارسة انشطة الاعمال، كما تستطيع الحكومات القيام بدور انشط في تشجيع اقامة اعمال جديدة بما في ذلك تقديم التمويل الاولي او مساعدات مالية للمشروعات الصغيرة.

المصدر: صحيفة الدستور الأردنية

[post-views]

أترك تعليق



بروشور حول مركز أسبار



قالو عن أسبار

لست في موقع حكومي قد يخلق عندي إمكانية للتردد في قول ما أريد قوله تجاه الحالة التي خلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب في فضاء الدبلوماسية المعاصرة، مخترقاً أعراف وتقاليد العلاقات الدولية في القديم وفِي الحديث. هل نسمي هذه الحالة “الحالةإقرأ المزيد

تويتر أسبار


فيس بوك أسبار