قضية الشهر

  • صحافة المواطن وبناء رأس المال الاجتماعي في المجتمعات العربية.. البحث عن تعريف جديد للصحفي وتغيرات في الأدوار الوظيفية

    أ. د. عيسى عبد الباقي موسى أستاذ الإعلام المساعد ورئيس قسم الصحافة كلية الإعلام – جامعة بنى سويف  مدخل: نشأ مصطلح صحافة المواطن Citizen Journalism في إطار ما عُرف بالإعلام الجديد كظاهرة معقدة ومركبة تولدت نتيجة لتداخل موجات متتالية منإقرأ المزيد

أخبار وفعاليات

  • لورنس عبدون.. أول قط دبلوماسي في سفارة بريطانيا في عمان

    فعاليات صورة21 نوفمبر
    2017-11-21

     القط حظي بصفة دبلوماسية منحت السفارة البريطانية لدى الأردن قطاً، تبنته من مأوى للقطط في أكتوبر تشرين الأول، منصب كبير صائدي الفئران في السفارة كأول ممثل في الخارج للقطة بالمرستون كبيرة صائدي الفئران في مقر وزارة الخارجية البريطانية في لندن.إقرأ المزيد



  • طبيعة الفلسفة بمنتدى جسور الثقافية

    فعاليات ثقافة21 نوفمبر
    2017-11-21

    الرياض: نايف البقمي : أقام منتدى جسور الثقافية بفنون الرياض بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة، مؤخرا، محاضرة (طبيعة الفلسفة) قدمها الناقد التونسي صلاح غابري، وأدارها شايع الوقيان، وقال غابري: «ليس في الفلسفة حقائق يمكن اعتبارها خالدة، عابرة للأزمان، تدحض ما دونها وليستإقرأ المزيد



  • تحليل لـ”الاقتصادية”: عجز ميزانية السعودية نهاية العام أقل من المتوقع 20 %

    فعاليات تقرير21 نوفمبر
    2017-11-21

     * ماجد الخالدي من الرياض: توقع تحليل لـ”الاقتصادية” أن يبلغ عجز الميزانية السعودية بنهاية العام الجاري 2017 نحو 158.6 مليار ريال، وهو أقل من التوقعات بنحو 19.9 في المائة وبما يعادل 39.4 مليار ريال. ويأتي ذلك بعدما أعلنت وزارة الماليةإقرأ المزيد



  • خيارات الشرعية لاقتحام صنعاء

    فعاليات امل21 نوفمبر
    2017-11-21

      بين وادي «ضبوعة» وقرية «قطبين»، آخر قرى عزلة «الحنيشة» بمديرية «نهم» وأول منطقة حدودية تربط الأخيرة مع مديرية «أرحب»، التي تبعد «20» كلم عن صنعاء، تدور مواجهات عنيفة بين قوات الشرعية، المدعومة بقوات التحالف العربي المساندة لشرعية في اليمن،إقرأ المزيد



  • «مركز الأمن الإلكتروني» يرصد هجمات «تجسس» تستهدف منشآت سعودية

    فعاليات اخبار21 نوفمبر
    2017-11-21

    الدمام – منيرة الهديب: أعلن مركز الأمن الإلكتروني السعودي وجود تهديد إلكتروني جديد يستهدف المملكة ببرمجيات خبيثة، وكشف المركز الأمني، عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس، عن رصد هجمات إلكترونية جديدة تستهدف منشآت سعودية، بهدف التخريب والتجسس،إقرأ المزيد



رئيس مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام د. فهد العرابي الحارثي لبرنامج “مفكرة”: ثورة الاتصالات كشفت المزيد من التناقضات بين العرب والغرب وتحولت إلى منصات للهجوم
2016-12-28

الإعلام الغربي يعزز فكرة التآمر على المنطقة العربية وفرصة للمتربصين..

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%85%d9%81%d9%83%d8%b1%d8%a9

أوضح رئيس مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام د. فهد العرابي الحارثي أن العلاقة بين الغرب المسيحي من جهة والعرب والمسلمين من جهة أخرى لم تشهد مثل ماتشهده اليوم من أزمة حادة، مضيفاً أننا اعتقدنا أن ثورة التقنية والاتصالات والعولمة ستعزز المشتركات بين الأمم، وستقرب وجهات النظر أكثر وستدفع بمزيد من الفهم المتبادل وبالذات بين المسلمين والمسيحيين، ولكن للأسف كشفت هذه الثورة مزيداً من العيوب والتناقضات بين الفريقين وهيأت منصات مختلفة لرفع الصوت وتعزيز مواطن الاختلاف بين الفريقين أكثر من السابق وتحولت الى منصات للهجوم والهجوم المضاد.

جاء ذلك خلال استضافته مؤخراً في برنامـج “مفكرة” الذي يعده ويقدمه الإعلامي يوسف عبدالحميد جاسم على قناة المجلس التابع لمجلس الأمة الكويتي، وقد تناول البرنامج موضوعاً بعنوان: “نحــــن و الآخــــر”، الذي قال حوله د. الحارثي إن مجموعة من المثقفين في الغرب يعتقدون بأن العصر المقبل هو عصر صدام الحضارات والثقافات، ونلاحظ على أرض الواقع بأن الحروب والصراعات تحيط بالمنطقة العربية بدعاوي كثيرة بعضها صحيح وبعضها غير صحيح.

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%85%d9%81%d9%83%d8%b1%d8%a9-2

وأضاف د. فهد العرابي الحارثي أن المنطقة لم تشهد من قبل مثل هذه الآلة الإعلامية التي تسعى للإنتقاص من ثقافة العرب وحضارتهم ودينهم، ومايحدث اليوم يعزز من فكرة التآمر على المنطقة العربية، وهي فرصة للمتربصين لإستغلالها لتعميق الفجوة بين العرب والغرب.

وعن العلاقات الرسمية بين الدول العربية والغرب أوضح أنها متغيرة بين الدول بينما العلاقات الثقافية والحضارية لا تتغير بسهولة، وفي علاقة الحضارات هناك دائماً “آخر” ونحن بالنسبة لهم آخر وهم بالنسبة لنا آخر، مؤكداً بأن هناك من يبحث عن نقاط الاختلاف ليحولها إلى خلافات.

وأكد أن الغرب اليوم يحمل العرب مسؤولية الإرهاب الذي يضرب العالم، والحقيقة أن الغرب بتصرفتاته في منطقتنا هو من  صنع الإرهاب،  والولايات المتحدة هي التي أسست لأيدلوجيا “التكفير” عندما خاضت حربها في افغانستان، وعمقت فكرة “التكفير” ضد روسيا، وأن الكفار يجب حربهم واخراجهم من بلاد المسلمين, ودعمت الفكرة مادياً ولوجستياً، ومن هنا بدأت أيدلوجيا “التكفير” في المنطقة، والتي تحولت من فكرة تكفير الغرب إلى تكفير حكومات العرب والمسلمين أنفسهم.

وأوضح أن مايحدث من عمليات إرهابية يقوم بها عرب في الغرب لا يتحمل مسؤوليتها العرب والمسلمين، وانما تتحملها المجتمعات التي تحدث داخلها هذه العمليات الإرهابية لعدم قدرتها على تحقيق فكرة “الإندماج” و التعايش مع مواطنين من المسلمين، مؤكداً أن العلاقة بين العرب والغرب ستتحسن في حالة وجود عقلاء ومفكرين في الجانبين

وفيما يخص علاقة غير العرب بالغرب، كاليابان التي ضربت بالقنبلة النووية وفيتنام  وألمانيا التي ضربت في الحربين العالميتين، قال إن لكل ثقافة مزاج خاص ومزاج الثقافة العربية ينزع نحو (الأخذ بالثأر) وهذا المزاج هو الذي يضع العرب في موقف المدافع والمهاجم انطلاقا من الشعور بالظلم، موضحاً أن “عقيدة الثأر” وليس “العنف” جاءت لمقاومة الاستبداد بالطرق المشروعة واحيانا بالطرق غير المشروعة، مبيناً أن هذا ليس تبريراً للإرهاب وإنما محاولة لتفسيره وفهمه.

وأوضح أن كل ما يقال عن المملكة في الخارج غير صحيح في أحيان كثيرة، مضيفاً أن مركز الملك عبدالله لحوار الحضارات كان رسالة للعالم مضمونها “تعالوا الى كلمة سواء.. وكلنا شركاء في هذا الكوكب”، مبيناً أن بعض الدول لا تسمع الى صوت هذا الحوار، ودائماً تحرض ضد المملكة وتعمل في الخفاء ومن نتائج هذا صدور قانون “جاستا”، الذي كان خلفه خصوم الممكلة وبخاصة اسرائيل وايران، ويعملون بجد داخل مراكز اتخاذ القرار في الولايات الممتحدة.

وبين رئيس مركز أسبار للدراسات والبحوث د. فهد العرابي الحارثي أن هدف الغرب اليوم هو تفتيت المنطقة واعادة تقسيمها من جديد والحفاظ على أمن اسرائيل، موضحاً أن العرب اليوم في وضع ضعف وتفكك، وهذا ما يثير أطماع الآخر، وتاريخ الولايات المتحدة الأمريكية وحروبها حول العالم وما قامت به من قتل وتشريد وتدمير في السلفادور وفيتنام واليابان الفلبين وغيرها تشهد على عنفها ودمويتها، متسائلاً لماذا يعتقد العالم دائماً أن العرب هم أصحاب العنف؟.

وعن الوضع في سوريا والعراق قال إن الذين يقاتلون ليس هم أصحاب الأرض وإنما هو صراع بين قوى عظمى، مؤكداً أن الربيع العربي أسقط ديكتاتوريات ولكن هناك من أستغل هذه الثورات وحولها إلى إتجاه سلبي من تأجيج الطائفيات، وتحول الربيع العربي إلى الشيطان العربي، بسبب سوء ادارة الأزمة، إضافة إلى بيئة الفوضى التي تجلب دائماً الفساد والحرب والقتل، ومن نتائج هذه الفوضى ما يحدث في سوريا والعراق من تكوين مليشيات متعددة وظهور داعش وغيرها.

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%85%d9%81%d9%83%d8%b1%d8%a9-3

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%85%d9%81%d9%83%d8%b1%d8%a9-4

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d9%85%d9%81%d9%83%d8%b1%d8%a9-5

لمشاهدة الحلقة على الرابط الآتي:  http://www.almajlistv.com/195334913

[post-views]

أترك تعليق



بروشور حول مركز أسبار



تويتر أسبار


فيس بوك أسبار