قضية الشهر

  • صحافة المواطن وبناء رأس المال الاجتماعي في المجتمعات العربية.. البحث عن تعريف جديد للصحفي وتغيرات في الأدوار الوظيفية

    أ. د. عيسى عبد الباقي موسى أستاذ الإعلام المساعد ورئيس قسم الصحافة كلية الإعلام – جامعة بنى سويف  مدخل: نشأ مصطلح صحافة المواطن Citizen Journalism في إطار ما عُرف بالإعلام الجديد كظاهرة معقدة ومركبة تولدت نتيجة لتداخل موجات متتالية منإقرأ المزيد

أخبار وفعاليات

  • لورنس عبدون.. أول قط دبلوماسي في سفارة بريطانيا في عمان

    فعاليات صورة21 نوفمبر
    2017-11-21

     القط حظي بصفة دبلوماسية منحت السفارة البريطانية لدى الأردن قطاً، تبنته من مأوى للقطط في أكتوبر تشرين الأول، منصب كبير صائدي الفئران في السفارة كأول ممثل في الخارج للقطة بالمرستون كبيرة صائدي الفئران في مقر وزارة الخارجية البريطانية في لندن.إقرأ المزيد



  • طبيعة الفلسفة بمنتدى جسور الثقافية

    فعاليات ثقافة21 نوفمبر
    2017-11-21

    الرياض: نايف البقمي : أقام منتدى جسور الثقافية بفنون الرياض بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة، مؤخرا، محاضرة (طبيعة الفلسفة) قدمها الناقد التونسي صلاح غابري، وأدارها شايع الوقيان، وقال غابري: «ليس في الفلسفة حقائق يمكن اعتبارها خالدة، عابرة للأزمان، تدحض ما دونها وليستإقرأ المزيد



  • تحليل لـ”الاقتصادية”: عجز ميزانية السعودية نهاية العام أقل من المتوقع 20 %

    فعاليات تقرير21 نوفمبر
    2017-11-21

     * ماجد الخالدي من الرياض: توقع تحليل لـ”الاقتصادية” أن يبلغ عجز الميزانية السعودية بنهاية العام الجاري 2017 نحو 158.6 مليار ريال، وهو أقل من التوقعات بنحو 19.9 في المائة وبما يعادل 39.4 مليار ريال. ويأتي ذلك بعدما أعلنت وزارة الماليةإقرأ المزيد



  • خيارات الشرعية لاقتحام صنعاء

    فعاليات امل21 نوفمبر
    2017-11-21

      بين وادي «ضبوعة» وقرية «قطبين»، آخر قرى عزلة «الحنيشة» بمديرية «نهم» وأول منطقة حدودية تربط الأخيرة مع مديرية «أرحب»، التي تبعد «20» كلم عن صنعاء، تدور مواجهات عنيفة بين قوات الشرعية، المدعومة بقوات التحالف العربي المساندة لشرعية في اليمن،إقرأ المزيد



  • «مركز الأمن الإلكتروني» يرصد هجمات «تجسس» تستهدف منشآت سعودية

    فعاليات اخبار21 نوفمبر
    2017-11-21

    الدمام – منيرة الهديب: أعلن مركز الأمن الإلكتروني السعودي وجود تهديد إلكتروني جديد يستهدف المملكة ببرمجيات خبيثة، وكشف المركز الأمني، عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس، عن رصد هجمات إلكترونية جديدة تستهدف منشآت سعودية، بهدف التخريب والتجسس،إقرأ المزيد



واقع وآثار الطلاق في الوطن العربي
2016-03-01

د.فوزي بن دريدي

مدير مخبر الشباب والمشكلات الاجتماعية
جامعة سوق أهراس الجمهورية الجزائرية

 

 توطئة

يظهر الطلاق في المجتمعات العربية كمشكلة اجتماعية استرعت انتباه الباحثين، المتخصيين الاجتماعيين والهيئات الرسمية.ولعل خطورتها على بنية الأسرة و المجتمع-من خلال الإخلال بوظائفها و آداءاتها-هي التي جلبت لها مثل هذا الانشغال.

سنحاول من خلال هذا البحث أن نجيب عن التساؤل الرئيس التالي:

ماهي الآثار الاجتماعية  للطلاق على الطفل ، الأسرة والمجتمع؟

هذا التساؤل الرئيس يستجر مجموعة من الأسئلة الفرعية يمكننا تحديدها في:

1-ماهي الآثار الاجتماعية للطلاق على الطفل؟

2-ماهي الآثار الاجتماعية للطلاق على الأسرة؟

3-ماهي الآثار الاجتماعية للطلاق في المجتمع ككل؟

سنحاول الإجابة على كل من خلال الاعتماد على مسار تحليلي-علمي ، يأخذ الاعتبار خصوصيات المجتمعات العربية والأطر النظرية الخارجية التي درست وحللت هذه الظاهرة وحاولت مقاربتها مقاربة علمية.

إننا لا نبغي-من خلال بحثنا-حصر الظاهرة حصرا محددا ودراستها دراسة ميدانية، إنما سنعتمد على الإحصائيات المتوفرة عن الظاهرة والتحاليل العلمية الممكن تقديمها لمعالجتها، إضافة إلى بعض الحلول التي نرى أنها الأقرب للإنقاص من حدتها وانتشارها.

 

مدخل:

  تمثل ظاهرة الطلاق –باعتبارها ظاهرة اجتماعية-أحد مظاهرة الاختلالات البنيوية التي أصبحت تميز المجتمعات العربية الراهنة.فالازدياد المضطرد لها أصاب المؤسسات الاجتماعية العربية بحالة من “الذهول” جعلها تبحث عن حلول سريعة –ومتسرعة أحيانا-لظاهرة هي من التعقيد ما يجعلها مستعصية عن كل مقاربة انفعالية، استعجالية أو مؤد لجة.

   في حالة هذه الظاهرة ، تبدو أهمية مقاربتها مقاربة سوسيولوجية وعلمية ممتدة في الزمن. ومؤطرة مؤسساتيا بشكل يحدد لها أهدافا.ويسخر لها إمكانيات ووسائل متوائمة مع أهميتها.  والأمر هكذا، فإن الطلاق يحتاج إلى فهم أسباب حدوثه بغية الوصول إلى إدراك آثاره، ومن ثمة العمل على استنتاج حلول ناجعة له.

سنحاول من خلال بحثنا هذا الإجابة عن التساؤل الرئيس التالي:

ماهي الآثار الاجتماعية للطلاق على الطفل، الأسرة والمجتمع؟

وسيتم لنا ذلك من خلال تفكيك هذا السؤال إلى مجموعة من الأسئلة الفرعية التالية:

1-ماهي الآثار الاجتماعية للطلاق على الطفل؟

2-ماهي الآثار الاجتماعية للطلاق على الأسرة؟

3-ماهي الآثار الاجتماعية للطلاق في المجتمع ؟

وقبل كل ذلك يتوجب علينا طرح سؤال مهم يتمثل في:

ماواقع الطلاق في المجتمعات العربية؟

أولا:ظاهرة الطلاق من منظور سوسيولوجي:

 يعرف الطلاق بأنه:

“حل رباط الزوجية في الحال أو في المستقبل بلفظ صريح أو دلالة يصدر عن الزوج أو القاضي بناء على    طلب الزوجة”01

إذا اعتمدنا على تفسير الحس المشترك SENS COMMUN لفعل الطلاق، فإننا نذهب للقول بأن الطلاق هو أمر يعني-بالدرجة الأولى-الزوج والزوجة ولا دخل للمجتمع فيه.غير أن التحليل الأكثر تعمقا يذهب إلى اعتبار أن هذا السلوك يتموقع في الزمان والمكان الاجتماعيين ، ويؤثر على مجموعة من الأنساق كالمدرسة، الأسرة ، الأمن والمجتمع ككل.

  سنحاول ههنا تقديم القراءة السوسيولوجية (العلم-اجتماعية) لظاهرة الطلاق وذلك من خلال بعدين أساسيين:

1-البعد السوسيولوجي المصغر                              Micro Sociologie

2-البعد السوسيولوجي الكلي                              Macro Sociologie

1-البعد السوسيولوجي المصغر لظاهرة الطلاق:

      نقصد بهذا البعد كل مايحدث من سلوكات وأفعال داخل الأسرة العربية.هذه الأخيرة شهدت تحولات رئيسة تاريخيا، فانتقلت من الأسرة الموسـعة التي تشتمل على أفراد كثيرين داخل أسرة واحدة ضمن تضامن شبه كلي، إلى أسرة نووية تشتمل على أفراد أقل وبوظائف مختلفة.

    لقد كان  الحال في الأسرة الموسعة يتمثل في سيطرة التقاليد، العرف والنماذج الثقافية والاجتماعية على أنماط السلوك الفردي من خلال ضبطها له ومماهات الفرد مع الأنماط السلوكية المقبولة اجتماعيا.في هذا الفضاء يصبح قرار الزواج لا يعني الفرد وإنما يعني الأب الذي يمثل السلطة المرجعية داخل الأسرة.هذا النموذج الأسري لم يكن يشهد ظاهرة الطلاق إلا نادرا، على اعتبار أن الاندماج الاجتماعي كان مهما لحياة الأسرة والمجتمع ككل.

   ميز هذا النمط من التنظيم الاجتماعي المجتمعات القروية والفلاحية التي كانت تعتمد في حياتها على الأرض، وبالتالي تظهرها حاجتها للتكاثر المتزايد والحماية المشتركة من طرف القبائل والمؤسسات الاجتماعية المختلفة.

  عندما انتقلت المجتمعات العربية إلى التصنيع، انتقلت الأسرة العربية بدورها إلى نمط جديد من الوظائف.فخرجت المرأة إلى العمل، وبدأت الأنماط الثقافية المرجعية تهتز أمام زحف النماذج الثقافية الغربية التي أصبحت تؤطر عمل مؤسسة الأسرة.والأمر هكذا، لم تعد اختيارات المقبلين على الزواج تحتاج-بشكل رئيسي-إلى سلطة مرجعية أبوية، إنما انتقلت-شيئا فشيئا-إلى سلطة الفرد الخاصة.

 وهكذا “فالزوجة في العائلة النووية لا تٌحكم   من قبل والدة زوجها ولا تخضع لإرادتها كما كانت عليه في العائلة الممتدة”01

  إن مايميز سوك المقبلين على الزواج في المجتمعات العربية الراهنة هو توجههم نحو تبني نوعا من “النمطية الاعتباطية” في بناء الأسرة، ومظهر ذلك هو عدم تحديد أهداف تكوين الأسرة ووسائل بقاء تماسكها وديمومتها.

إن تحول وظائف الأسرة المتسرع و الغير مدروس، مع الاحتلال الثقافي بين النماذج المرجعية والنماذج الوافدة مع الاحتلال الثقافي بين النماذج المرجعية والنماذج الوافدة أدى-كل ذلك-إلى جعل ظاهرة الطلاق تتطور وتأخذ الصورة التي هي عليها الآن في المجتمعات العربية.

  2-البعد السوسيولوجي الكلي لظاهرة الطلاق:

     أفرزت العولمة غير المدروسة آثارا سلبية على المجتمعات  العربية من خلال تفكك الروابط الأسرية والتضامنية الاجتماعية المختلفة.فكانت نماذج الحرية الاقتصادية،الاجتماعية والثقافية على النمط الغربي إحدى أهم عوامل ازدياد حالات الطلاق في المجتمعات العربية. فالنموذج الغربي لا يعير أهمية كبيرة لمؤسسة الزواج، كما أن الحرية الفردية سابقة عن الحرية الاجتماعية.

     فيصبح-إذ ذاك-الحديث عن الزواج أو الطلاق-أو حتى العنوسة- أمرا لا يحتل مكانة مهمة داخل المؤسسات الاجتماعية الغربية* .فالزواج والطلاق في الولايات المتحدة الأمريكية-على سبيل المثال-يعتبران من الحريات الفردية التي تمأسست ضمن إعلان الاستقلال في 1776. 02

     وهكذا فإن دور الدولة المركزية يصبح جد هامشي.في المقابل توجد مجموعة من المؤسسات لخاصة والفاعلين الاجتماعيين من قطاعات خارج-بيداغوجية خارج-طبية ، يكون هدفها مقتصرا على دعم الأسرة الأمريكية المتوسطة التي تتعرض للطلاق.هذا النموذج أثر في الشباب العربي بحيث أصبح يعتبر أن المعايير الثقافية الغربية كاملة غير قابلة للانفصال، وبالتالي نقد أو محاولة للفصل بين المرجعيات الدينية، الأخلاقية والاجتماعية العربية وتلك

 الوافدة من الغرب.كما أن عدم وضوح وعدم فعالية النماذج المحلية الخاصة، أدى إلى ابتعاد الشباب عنها شيئا فشيئا ليجد نفسه يتقمص الأطر الوافدة بشكل كامل.

 إنها مشكلة هوية المجتمعات العربية وعدم التجديد الذي أصاب المؤسسات العربية مجتمعة، هذه المشكلة انعكست على هوية الفرد العربي فأصبحت الدائرة-إذ ذاك- مغلقة.

يمكننا تلخيص البعدين السوسيولوجي المصغر والكلي لظاهرة الطلاق ضمن هذين المخططين:

المخطط رقم 01:يبين البعد السوسيولوجي المصغر لظاهرة الطلاق

شريحة1

المخطط رقم 02:يبين البعد السوسيولوجي الكلي لظاهرة الطلاق

 شريحة2

ثانيا:واقع الطلاق في المجتمعات العربية :

سنحاول من خلال هذه النقطة تقديم صورة الطلاق في المجتمعات العربية كما هي موجودة في الواقع، من خلال أرقام تمكنا من الإحاطة بها.

  • الطلاق في الإمارات العربية المتحدة:

في عام واحد تم عقد الزواج على 4305حالة، بينما تم الطلاق في 1326 حالة في دولة الإمارات. ومن ناحية ترتيب عدد حالات الطلاق حسب كل إمارة فقد سجلت إمارة أبو ظبي 573حالة طلاق مقابل 291حالة زواج.وكان 41% من المطلقين تتراوح أعمارهم بين 20و30سنة.01

  ومن حيث النسبة التي أخذتها الإمارات العربية المتحدة مقارنة بدول الخليج العربي الأخرى، فقد بلغت 40% من حالات الطلاق، وسجلت هذه النسبة خصوصا عند طلاق الرجل الإماراتي من الزوجة غير المواطنة.02

  • الطلاق في المملكة العربية السعودية:

استخلصت دراسة قامت بها وزارة التخطيط على المجتمع السعودي أن هناك زيادة في نسبة الطلاق مقارنة بالسنوات الماضية بلغت 20%. كما بينت دراسة أجراها مركز الأمير سلمان الاجتماعي تسجيل 70ألف عقد زواج تم كتابته في عام واحد مقابل 13ألف صك طلاق تم إصدارها.03

أما الدليل الإحصائي لوزارة العدل للعام 1417ه فقد أشار إلى أن مجموع عقود الزواج بالمملكة بلغت 64.339 عقدا في مقابل 15.697صك طلاق، مما يؤشر على أن نسبة الطلاق بلغت 24%.وهو مايمكن ترجمته بان كل ثلاث حالات زواج تقابلها حالة طلاق.04

ولقد احتلت مكة المكرمة المرتبة الأولى من حيث عدد حالات الزواج بـ18046حالة، الرياض في المرتبة الثانية بـ10920حالة، المدينة المنورة بـ5325حالة، منطقة عسير بـ5123حالة، القصيم في المرتبة الخامسة بـ4243حالة، فالمنطقة الشرقية بـ3557حالة، أما المرتبة الأخيرة فقد كانت من نصيب محافظة الأفلاح بـ268حالة فقط.

في المقابل فإن حالات الطلاق سجلت أكبر عدد ها في محافظة القنفذة بـ489حالة بنسبة قدرت بـ48%، ثم محافظة القويعية بنسبة35% بـ113حالة، المنطقة الشرقية سجلت 1243حالة بنسبة34%.أما منطقة الرياض فقد احتلت المرتبة الرابعة حيث بلغت حالات الطلاق بها 3664حالة بنسبة 33 %، فمحافظة وادي الدواسر بـ184حالة بنسبة32% فمنطقة عسير بـ1496حالة بنسبة29% فتبوك والأفلاح بنسبة28%فالحدود الشمالية بـ224حالة بنسبة27%.في مقابل هذه النسب فقد سجلت كلا من منطقة الباحة، نجران والدوادمي أقل نسب بـ12%،10% و07%على التوالي.01

  • الطلاق في مصر:

أشارت الأرقام المسجلة في مصر على الواقع التالي للطلاق:

-02.5مليون نسمة يواجهون مشكلة الطلاق.

-43.5%من حالات الطلاق يكون سببها الإدمان على المخدرات والمسكرات والقمار.

-في دراسة عن انفصال الزوجين والوقوف على العوامل المؤدية للطلاق، أكد المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بالتعاون مع مجموعة من المتخصصين من علماء الإسلام ورجال القضاء وعلماء النفس والتربية والاجتماع، أن أكثر حالات الطلاق في مصر تتم خلال السنوات الأولى للزواج حيث يحدث بنسبة 23.90% في السنة الأولى، و 18.30% في السنة الثانية، ثم تتناقص تدريجيا حتى السنة الرابعة حيث لا يحدث الطلاق إلا نادرا.02

  • الطلاق في الكويت:

إلى غاية 04-11-1424ه بلغت نسبة الطلاق-حسب مدير إدارة التوثيقات الشرعية بوزارة العدل الكويتية-40%من حالات الزواج التي تمت في النصف الأول من عام 2003.فلقد تم توثيق 6414حالة زواج طلق منها 2477حالة مما شكل الطلاق مانسبته40%من حالات الزواج التي وثقت لدى الإدارة.

أما 2002فقد شهد حالات للطلاق بغت 4478حالة من أصل 13077زواج.وأحصت إدارة التوثيقات الشرعية بوزارة العدل الكويتية-كذلك-من عام 1996 إلى حدود منتصف عام 2003م 25ألف و534حالة طلاق.01

يمكننا الاستعانة بالجداول التالية الخاصة بالطلاق في الكويت لسنة 2000.

الجدول رقم:01

يبين شهادات الطلاق حسب مجموعات الجنسية للزوج والزوجة لسنة2000

شريحة3

الجدول رقم:02يبين شهادات الطلاق حسب مدة الحياة الزواجين وجنسية الزوج والزوجة لسنة2000.

شريحة4

  • الطلاق في فلسطين:

  ازدادت حالات الطلاق في الضفة الغربية وقطاع غزة من سنة 1998الى 1999، حيث سجلت 3465حالة طلاق في السنة الأولى و3761حالة في السنة الثانية.

  كانت أكثر حالات الطلاق المسجلة –في1999-في محافظتي غزة ورام الله والبيرة، حيث بلغت 523 و452 حالة طلاق على التوالي، مقارنة بـ439و437حالة طلاق في محافظة رام الله والبيرة للعامين1997 و1998على التوالي.

   أما فيما يخص سن المطلقات فقد تراوحت نسبة المطلقات اللواتي تقل أعمارهن عن 20عاما بين 27% و28%من مجموع حالات الطلاق لدى الإناث خلال الاعوام1996-1999.

في مقابل ذلك فقد تراوحت نسبة الطلاق لدى الذكور الذين تقل أعمارهم عن20عاما بين03%و05%من مجموع حالات الطلاق.01

يمكننا الاستعانة بالجدول التالي ليوضح لنا حالات الطلاق بين 1996و1999م.

  • الطلاق في المغرب:

بلغ عدد حالات عقود الزواج في الرباط خلال سنة 201م و 8569عقد، في حين بلغت حالات الطلاق 2721حالة، وبلغت سنة 2000م 2382 حالة.01

  • الطلاق في الأردن:

سجلت 5000حالة طلاق في المحاكم الشرعية الأردنية خلال عام2000.وأشارت دراسة رسمية أن33% من حالات الطلاق في الأردن خلال السنة الأولى من الزواج، فيما تصل نسبة الطلاق خلال الثلاث سنوات الأولى من الزواج إلى 70%.02

نقاش:

لقد قدمنا هذه الأرقام لواقع الطلاق في الوطن العربي نظرا لأهمية معرفتنا بحدة انتشار الظاهرة في معظم المجتمعات العربية.من خلال تلك المعاينة قد نتمكن من معرفة الآثار الاجتماعية للطلاق التي قد يتركها هي الطفل، الأسرة والمجتمع.

 

ثالثا: الآثار الاجتماعية للطلاق على الطفل:

يشير الباحثون إلى أن الطلاق يعد خبرة من الخبرات القاسية في حياة الطفل حيث تحرمه من الاستمتاع بالوضع الطبيعي للنمو النفسي.ولقد خلصت الدراسات التي أجريت على رسومات الأطفال الذين تعرضوا لطلاق والديهم إلى أنها –أي الصور-تعبر عن حالات من مثل:”الاكتئاب”،”القلق”،”الحيرة والضياع” وتأنيب الضمير”.01

كما أن “مصير الأطفال يتأثر بمشكلة الطلاق إذ تعتبر هذه المشكلة بالنسبة لهم تجربة نفسية قاسية تؤثر على بناء شخصية الطفل بالإضافة إلى أنها تفسد الطفل، إذ تجعل من مشاعره غير مستقرة ، ويكون الاضطراب في مثله العليا مصاحبا له، وأيضا يمتد أثرها على حياته الدراسية”.02

كما أشارت دراسات علمية إلى أن الطلاق يحرم الطفل الرضيع من إشباع حاجته إلى الأمن وينمي عنده عدم الثقة التي قد تلازمه في مراحل حياته اللاحقة.

وفيما يخص الآثار على أطفال ماقبل المدرسة وأطفال الروضة فتظهر عندهم السلوكات التالية:

  • الاتكالية الزائدة والتعلق بالأم.
  • العناد والعدوان
  • كثرة الشكاوي
  • ارتفاع معدلات المخاوف المرضية
  • رهاب المدرسة
  • اضطراب النوم
  • التبول اللاإرادي
  • صعوبات النطق
  • صعوبات التغذية

أما الآثار التي تظهر على أطفال المدرسة الابتدائية فإنها تتمثل في:

  • شعوره بالحزن على الوالد الذي سيبتعد عنه
  • القلق والاكتئاب لعدم قدرته على حل الخلافات
  • لجوئه إلى أحلام اليقظة
  • تزايد مشكلاته السلوكية مع زملائه في الصف

أما الآثار على الطفل في سنوات الطفولة المتأخرة وبداية البلوغ فإنها تتمثل في:

  • حرمانه من إشباع حاجاته للانتماء إلى الأسرة
  • التمرد والعدوان
  • التدخين وإدمان المخدرات
  • الانحرافات السلوكية المختلفة (السرقة، الكذب…).01

ولقد أشارت الدراسات إلى أن تأثير الطلاق عند الذكور تكون مدته أطول منها عند الإناث في مرحلة الروضة و في مرحلة المدرسة الابتدائية.أما الإناث فقد أظهرت قدرة على تجاوز المشكلة بعد سنة أو سنتين.والأم التي تكره مطلقها تعامل ابنها بشدة أكثر، ولكما زادت عداوة الأم زادت ضغوطها على طفلها أكثر، وقل عطفها عليه وضعفت مساندتها وهذا مايؤدي إلى استمرار سلوكه العدواني في البيت والمدرسة.

وفيما يخص اختلاف الاضطرابات حسب الأسر، فقد لوحظ أن الأطفال الذين يعيشون في أسر الأصول(لهم علاقات أسرية مع الأقارب كالجد والعم والخال…) أقل تأثرا من الأطفال الذين يعيشون في الأسر النووية (المنعزلة عن العالم والأقارب…).01

ويرى مارتينسون (WU Martinson1993 ) أن الشاب الذي يتعرض لتفكك أسري من خلال طلاق والديه لديه رغبة هائلة للخروج من الإطار العائلي الذي أصبح يولد مشكلات لا يستطيع التكيف معها.02

ولقد أظهرت دراسات العديد من الباحثين (Garfinlel, Camara and Featherman, 1983, Hethermgton, Mclanan , 1986, Mclanhanand

(Sandefur1994 ، إلى أن الأطفال الذين يعيشون في أسر مطلقة يعيدون سنوات دراستهم بشكل متواتر، يتركون مدارسهم في وقت مبكر ويتكيفون بشكل سئ  مع المدرسة، ففي الولايات المتحدة الأمريكية أظهرت الإحصائيات أنه في سنة 1998م كان خطر إعادة السنة متراوحا بين 40%و75% عند الأطفال الذين يعيشون في أسر يوجد بها ولي واحد فقط أكثر من الأطفال الذين يعيشون مع والديهما الاثنين.كما أن الخطر كان أكثر عند الأطفال الذين يعيشون مع أم تكون حالتها الاقتصادية سيئة.

قام “وليام فابريكس”-من جامعة أريزونا-بإجراء دراسة حول آثار الطلاق على الأطفال، طبق الباحث استمارة بحثية على طلاب السنة الأولى فرع علم النفس.طلب من عينته تحديد درجة العدوانية لديهم، السعادة أو عدمها والصحة التي يتمتعون بها، بالإضافة إلى المدى الذي أثر فيه الطلاق على نظرتهم إلى الحياة بشكل عام.”03

بلغ عدد الطلبة الذين يعيشون ضمن وسط أسري مفكك (طلاق الوالدين) 600من ضمن العينة الأصلية التي اختارها الباحث والتي بلغت2067طالبا.

ولقد صرح الطلبة الذين تعرضوا لطلاق أوليائهم أن انفصال آبائهم وأمهاتهم كان ضارا بهم في معظم مناحي حياتهم.

يتميز هؤلاء الطلبة عن غيرهم-حسب الباحث-بمايلي:

-زيادة صفة العدوانية لديهم.

-وصف المسؤولين عنهم بأنهم سيئون ولا يشكلون مصدر دعم لهم.

-أفاد الطلاب بأن آبائهم وأمهاتهم لم يكونونا يطيقون بعضهم البعض.

-وصف الطلاب حياتهم-بشكل عام-بأنها أقل كفاية من حياة الأطفال الآخرين الذين بقوا مع آبائهم و أمهاتهم.

-كانت صحة هؤلاء الطلاب أسوأ من زملائهم.01

وبشكل عام، فإن الطفل الذي يتربى في وسط عائلي مفكك تنمو لديه مشاعر الحقد على الآباء والمجتمع ككل، مما قد يفرز عدة سلوكات غير تكيفية قد تقوده إلى الانحراف عن القواعد والقوانين التي يضعها المجتمع لتنظيم مختلف مجالات الحياة الاجتماعية.

 إن الآثار الاجتماعية للطلاق على الطفل تبدو كبيرة وذات حجم لا يجب أن يغفله المتخصصين في علم الاجتماع.ولعل أبرز تلك الآثار تتمثل في تغييب النماذج الاجتماعية المرجعية في حياة الطفل والذي سيواجه الحياة الاجتماعية معايير مهتزة في ذاته ومنحرفة في سلوكه.مما قد يهدد الأمن الاجتماعي ككل ويؤثر على تنشئة الطفل تنشئة اجتماعية سليمة.

رابعا:الآثار الاجتماعية للطلاق على الأسرة:

يعتبر تماسك الأسرة الضمانة الأولى لتماسك المجتمع، في المقابل فإن زيادة الطلاق داخله –المجتمع-يؤدي إلى احتال في وظائف الأسرة،وهو ما ينتج بدوره مجموعة هامة من الآثار السلبية على الانسجام الاجتماعي.

 يمكننا معاينة الآثار الاجتماعية للطلاق على الأسرة فيمايلي:

  • تبرز آثار الطلاق على الرجل من الناحية الاجتماعية-النفسية في الحالات التالية:

-في حالة مبادرة الزوجة بطلب الطلاق.

-في حالة وجود أبناء نتيجة ذلك الزواج.

-في حالة طول مدة الحياة الزوجية التي يقضاها الزوجان معا.

  • أما آثار الطلاق على المرأة من جانبها الاجتماعي-النفسي فإنها تصبح ذات أبعاد قصوى في الحالات التالية:

-طول مدة الزواج.

-السن عند الطلاق:كلما كان الطلاق أقرب لسن الأربعين كلما كان الضغط الاجتماعي-النفسي كبيرا.

-ظروف الطلاق:فالطلاق المفاجئ يؤثر سلبيا على الزوجة، إضافة للطلاق الذي يتم بمبادرة الزوج ومعارضة الزوجة.

-سن الأبناء عند الطلاق:تتحول الأم المطلقة إلى عائل وحيد لرعاية الأبناء وهذا مايضيف عليها ضغوطا كان الأب يتحمل جزءا منها أو كلها.

-الحالة المادية والتعليمية للزوجة:إذا كانت الزوجة تملك مالا كافيا وشهادة علمية أو مهنية، فإن الضغوط تنقص عليها والعكس صحيح.

-موقف الأسرة من الطلاق:تصبح المرأة المطلقة تحت المراقبة الاجتماعية الدقيقة لكل تحركاتها وتصرفاتها، مما يولد لديها ضغطا آخر ناجم عن عدم ثقة الأهل والوسط الاجتماعي ككل لها.01

ويرى البعض أن الطلاق يعتبر أحد أهم أسباب التفكك الأسري ذلك أن”مصير الأطفال يتأثر بمشكلة الطلاق، إذ تعتبر هذه المشكلة بالنسبة لهم تجربة نفسية قاسية تؤثر على بناء شخصية الطفل بالإضافة إلى أنها تفسد الطفل ، إذ تجعل من مشاعره غير مستقرة، ويكون الاضطراب في مثله العليا مصاحبا له، وأيضا يمتد أثرها على حياته الدراسة.”01

ولقد أوضحت دراسة قامت بها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل العمانـية حول ظاهرة الطلاق و آثارها ، النتائج التالية:

جدول رقم05 : يوضح آراء المطلقين والمطلقات في الطلاق وآثاره02

شريحة5

هذه النتائج تبين أن المطلقين والمطلقات يؤكدون على تأثير الطلاق السلبي على تماسك الأسرة من خلال تأثيرها على الأطفال، المطلقين والمطلقات والمجتمع ككل.

خامسا:الآثار الاجتماعية للطلاق على المجتمع:

  المجتمع يتشكل من إفراده الذين يشكلون بدورهم أسرا، ويأخذ المجتمع صورته من الهيئة التي تأخذها هذه الأخيرة.فإذا كانت متماسكة ومتوافقة يكون المجتمع آمنا ومتطورا وهادئا، في المقابل فإن تفكك الأسرة يؤدي إلى انحلال المجتمع وصعود معدلات الجريمة والانحراف فيه.

  إن الطلاق يؤدي إلى تفكك الأسرة وهذا بدوره يؤثر على المجتمع تأثيرا سلبيا وخطيرا.فتصدع “الأسرة يعتبر-في نظر كثير من الباحثين-سببا هاما في انحراف الأحداث وفي السلوك الإجرامي عامة، وفي عدد من مشاكل سوء التكيف والتوافق والمرض النفسي الذي يتعرض له الأفراد في حياتهم أو في تفاعلهم مع أعضاء المجتمع الآخرين.”01

  ولقد لخص الدكتور سعد عيد أثر الطلاق على المجتمع حيث قال:”..فالأسرة من أهم وظائفها التربية،فيا يجد الطفل من يصبح له أخطاءه، يجد من يقول له، هذا حال وهذا حرام، يجد من يقول له، هذا صحيح وهذا خاطئ.لأن سلوك الإنسان سلوك مكتسب من البيئة المحيطة به، وقد تورث الأسر المتفككة أجيالها الإصابة بالعقد النفسية والمشاكل العصبية وتستمر هذه المشكلة والعقد حتى وإن وصلوا سن الشباب وسن تكوين الأسرة، وهذا هو الذي لاحظته في المجتمع.”02

أما د.سليمان محمد أحمد فإنه يرى بأن آثار الطلاق على الأسرة والمجتمع تعدد في:

  • خروج جيل حاقد على المجتمع لفقدان الرعاية منه.
  • وجود أفراد متشردين في المجتمع.
  • انتشار السرقة والاحتيال والنصب.
  • تفشي الجريمة والرذيلة في المجتمع.
  • زعزعة الأمن والاستقرار.
  • عدم تماسك المجتمع في الظروف الصعبة.
  • عدم الشعور بالمسؤولية.
  • انحطاط أخلاقيات المجتمع.
  • عدم احترام سلوك وعادات وأعراف المجتمع.
  • تدهور سمعة الأمة وهيبتها.”01

نقاش:

   من خلال ما ذكر سابقا يمكننا استنتاج ما يأتي:

1-يؤثر الطلاق بشكل سبي على التوافق النفسي والاجتماعي للطفل.

2-يؤثر الطلاق سلبيا على وحدة وتماسك الأسرة .

سادسا:الحلول الممكنة للتخفيف من ظاهرة الطلاق:

 لا توجد وصفات جاهزة ونموذجية للإنقاص من حدة تفاقم ظاهرة الطلاق في المجتمعات العربية.إلا أننا سنحاول عرض أهم الحلول التي قدمت للظاهرة محل الدراسة والتي يمكن عرضها أو تك التي يمكننا تقديمها، والمتمثلة إلا إجمالا في :

1-يمكن الاستعانة بالتجربة السعودية في معالجة الظاهرة، من خلال التأسيس لآلية تدخل مشايخ تقاة يحاولون الصلح بين الزوجين المقبلين على الطلاق.ولقد بينت النتائج أهمية هذه الطريقة، والدليل على ذلك تسجيل215 حالة صح عام 1422ه و258حالة عام1423ه و243حالة في عام1424ه.

  هذه الوسيلة هي آلية لمحاولة “الحل البعدي” للطلاق، إلا أننا نقترح التأسيس لآليات أخرى تتدخل قبل تفاقم الصراع بين الزوجين واتجاههم نحو الطلاق.

 كما يمكن تحويل التجربة السعودية إلى جهاز قانوني يتم تكوينه ووضع طرائق عمله وتحديد المنتمين إليه من مختلف العلوم الإنسانية والاجتماعية والشرعية.

2-ضرورة التأسيس لجهاز يعني بدراسة ظاهرة الطلاق، دراسة علمية مابين فرعية، تكون وظيفتها الرئيسة متمثلة في متابعة الظاهرة، تطورها، آثارها، اقتراح أساليب معالجتها وتقويم النتائج المحصل عليها.

3-بالإمكان الاستعانة بتجربة دولة الكويت، حيث قامت إدارة التوثيقات الشرعية بإنشاء مكاتب للتوعية والإرشاد الديني في المحافظات وذلك قبل وقوع الطلاق وبعده.يقوم المكتب بشرح أحكام الطلاق وبيان آثاره الشرعية، وأثره على حضانة الأولاد.01

4-توصلت دراسة قامت بها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل العمانية إلى نتائج مهمة حول نظرة المطلقين والمطلقات لوسائل الحد من ظاهرة الطلاق نلخصها في :

  • التوعية الدينية والاجتماعية.
  • التقارب والتجانس بين الزوجين.
  • ترك الحرية للولد والبنت في الاختيار.
  • عدم تدخل الآخرين في الخلافات.
  • تخفيض المهر العاجل وزيادة الآجل.
  • تفضيل الزواج من الأقارب.
  • تأخير سن الزواج.
  • عدم الزواج بالمقايضة.02

هذه بشكل عام الاقتراحات العامة التي أمكننا الوقت لتقديمها، وتبقى عملية متابعة الظاهرة من مختلف الفاعلين الجامعيين والهيئات الرسمية مهمة للغاية لاستقرار المجتمع ونموه.

خاتمة:

لقد حاولنا –من خلال بحثنا-تشخيص الآثار الاجتماعية للطلاق في المجتمعات العربية و أبعاد الظاهرة في الواقع الراهن، كما قدمنا بعضا من الحلول التي رأينا أنها قد تساهم في الحد من الظاهرة.

المراجع

1-د.محسن عقون:تغيير بناء العائلة الجزائرية، مجلة العلوم الإنسانية، جامعة منتوري قسنطينة،دار الهدى للطباعة والنشر والتوزيع عين مليلة، الجزائر 2002.

02-Bulletin D’information Périodique Du Syndicat De La Magistrature :Droit De La Famille :Hors Les Effets D’annonce, Que Reste –T-IL ? NO3-Février 2002 .

3-www.tawjihe.com/tawjihe/jordan.

4-www.swmsa.com/modules.php.

5-www.suhuf.net.

6-www.mop.gov.k.w/arabic/mop.

7-www.links.islammemo.cc/arkam/one-news.asp.

8-www.muslimmorldleague.org/paper.

9-www.pnic.gov.ps/arabic/social3-34.html.

10-www.ammanet.net.

11-www.arabiyat.com/magazine/publish.

12-www.sjd.gov.jo/html/talak/zawja.

13-www.mara.gov.om/library/books/kitab.html.

14-www.awc-org.jo/arabic/palestine/divorced-women.html.

15-www.al-farha.com.

الهوامش:

01-رامي الكردي: الأسئلة الشاملة، الدستور 18آيار2003.ورد في موقع الانترنيت

www.tawjihe.com/tawjihe/jordan

فحص في 06جانفي2004.

01-د.محسن عقون:تغير بناء العائلة الجزائرية، مجلة العلوم الإنسانية، جامعة منتوري قسنطينة ، دار الهدى والنشر والتوزيع ، عين مليلة، الجزائر 2002ص 130.

*هذا على الرغم من محاولة الرئيس الأمريكي الحالي تبني برنامجا جديدا يشجع على الزواج وسط الأمريكيين.

02-Bulletin D’information Périodique Du Syndicat De La Magistrature :Droit De La Famille :Hors Les Effets D’annonce, Que Reste –T-IL ? NO3-Février 2002 ,ParisP05.

01-الأسرة الإماراتية في مهب ريح الطلاق:ورد في موقع الانترنيت:

http//Links.islammemo.cc/arkam/one-news.asp

فحص في 08جانفي2004.

02-مجلة الفرحة: أيهما أكثر تأثرا بعد الطلاق الزوج أو الزوجة ؟ ورد في موقع الانترنيت:

http://www.mop.gov.k.w/arabic/mop

فحص في 07جانفي2004.

03-فهد الزومان: ورد في موقع الانترنيت:http :www.swmsa.com/modules.php

فحص في 10جانفي2004.

04-ورد في موقع الانترنيت:

http://www.suhuf.net

فحص في 06جانفي2004.

01-موقع الانترنيت السابق نفسه.

02-محمد الشرقاوي:ورد في موقع الانترنيت:http://www.muslimworldleaugue.org/paper

فحص في 12جانفي2004.

01- الكويت نسبة الطلاق تصل إلى 40بالمئة.ورد في موقع الانترنيت:http://www.swmsacom/modules

فحص في 09جانفي2004.

01-ورد في موقع الانترنيت :http://www.pnic.gov.ps/arabic

فحص في 09جانفي2004.

01-ورد في موقع الانترنيت:http://www.swmsa.com/modules

فحص في 08جانفي 2004.

02-ورد في موقع الانترنيت:www.mara.gov.o/library/books/kitab.html

فحص في 09جانفي2004.

01-المرجع السابق نفسه.

01-المرجع السابق نفسه.

02-Bulletin D’information Périodique Du Syndicat De La Magistrature :Droit De La Famille :Hors Les Effets D’annonce, Que Reste –T-IL ? NO3-Février 2002 .

03-ورد في موقع الانترنيت:

www.awc.org.jo/arabai/palestine/divorced-women.html

فحص في 02جانفي2004.

01-المرجع السابق نفسه.

01-مجلة الفرح:أيهما أكثر تأثرا بعد الطلاق الزوج أم الزوجة؟. العد12سبتمبر1997ص30.ورد في موقع الانترنيت:

www.al-farha.com

فحص في 16جانفي2004.

01-وزارة الأوقاف والشؤون الدينية:سلطنة عمان،ورد في موقع الانترنيت:www.mara.gov.om

فحص في 05جانفي2004.

02-المرجع السابق نفسه.

01-المرجع السابق نفسه.

02-المرجع السابق نفسه.

01-المرجع السابق نفسه.

01-ورد في موقع الانترنيت:www.swmsa.com/modules

فحص في 03جانفي2004.

02-ورد في موقع الانترنيت:www.mara.gov.om

فحص في 05جانفي2004.

[post-views]

أترك تعليق



بروشور حول مركز أسبار



تويتر أسبار


فيس بوك أسبار